السهل الذي ظل ممنوعاً !

تخوض وزارة الفلاحة و معها بعض القطاعات و المؤسسات التي تدور في فلك القطاع الفلاحي معركة حقيقية لإعادة الفلاحة إلى وضعها الطبيعي في الجزائر بعد وضع بائس عاشته و لأسباب يطول شرحها لكن يتفق الجميع حتى من كانو جزءا من تسيير هذا القطاع في السابق أنها كانت مفتعلة من طرف بعض الجهات النافذة في البلاد حتى تبقيه في وضع تبعية دائمة للخارج و مرهون غذاؤه بسياسات الدول و الحكومات  .

عندما نتابع بعض الإجراءات التي باشرتها وزارة الفلاحة منذ فترة قصيرة و هي الإجراءات البديهية التي ظلت مستعصية على القطاع لسنوات طويلة بدءا بمخطط زراعات النباتات الزيتية و الأعلاف التي تمكننا في أفاق 2024 من إنتاج الزيت محليا و ضمان العلف للثروة الحيوانية و خاصة الأبقار لإنتاج الحليب بدل إستراده بملايير الدولارات  !   مرورا بإسترجاع آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية  التي ظلت لسنوات دون زراعة و إستغلال , وصولا إلى اجراءات الوزارة الرامية إلى ترشيد الإستهلاك بمراجعة سياسات الدعم التي تذهب لغير مستحقيها و هو ما يضمن التقليل من فاتورة الاستراد بنسبة تتراوح من 40 إلى 50 بالمائة حسب تصريحات الوزير  ,,  بالنظر إلى كل ذلك يحق لنا أن نتعجب و نتساءل لماذا كنا نستورد كل ما نأكل و نشرب بما أن إنتاج ذلك محليا ليس بالأمر المعجزة و لا بالإنجاز المستحيل  ؟؟؟

  و تحضرني حادثة رواها لي أحد الفاعلين في القطاع و هي نقطة من بحر ما كان يحدث , أنه أحد وزراء بوتفليقة الذي كان يشغل منصب وزير التجارة قام بإستراد ما قيمته 40 مليون أورو من التفاح الفرنسي في إطار عقد يمتد لثلاث سنوات متتالية مع أنه في نفس تلك الفترة عرف إنتاج التفاح في باتنة نقلة في الكم و النوع لم تشهدها الجزائر من قبل ! و الأدهى و الأمر أنه تم إلغاء فعاليات إحياء العيد الوطني للتفاح آنذاك حتى لا يتعارض مع عملية الإستراد .

 الكثير من النقاط الغامضة و القرارات العشوائية التي كانت ترمي إلى عرقلة القطاع الفلاحي ستكشف عنها الأيام القادمة بدون شك , أما اليوم فلا مجال للتراجع أو التراخي وعلى جميع الإنخراط في الإصلاحات الرامية للنهوض بالفلاحة , فلن تكون لنا سيادة وطنية دون أمن غذائي  .

آخر الأخبار
الصالون الدولي للفلاحة بمستغانم : مشاركة زهاء 200 عارض من 11 بلداتظاهرة "أقراست إكسبو" للفلاحة و الصناعة من 26 الى 29 أكتوبر بقسنطينةوزير الفلاحة عبد الحفيظ هني: نسبة نمو الانتاج الفلاحي بلغت31 بالمائةالرئيس تبون: الجزائر تتوفر على كافة الإمكانيات والوسائل لتحقيق الاكتفاء في شعبة الحبوبإجراءات عديدة في قطاعي الفلاحة و الصيد البحري من أجل تحسين الأمن الغذائيالوزير الأول يدشن البنك الوطني للبذورحملة الحصاد والدرس: عملية استقبال المحاصيل ستستمر إلى غاية 30 سبتمبر المقبلوزارة الفلاحة و التنمية الريفية تعزم غرس أكثر من 11 ألف هكتار من أشجار الفواكه الجافة و أشجار الرمان خلال موسم 2022-2023ذكرت وزارة الفلاحة، منتجي القمح و الشعير بإلزامية دفع كل محصولهم لتعاونيات الحبوب والبقول الجافةمنتج زيت زيتون جزائري يفوز بالميدالية الذهبية في مسابقة دبي الدوليةالمرصد الوطني للبيئة والتنمية المستدامة يوقع على اتفاقية شراكة مع منظمة الامم المتحدة للأغذية و لزراعة (فاو) لإنجاز مشروع بسلسلة جبال البيبانقانون المالية التكميلي ل 2022: منتجو الحبوب ملزمون ببيع محاصيلهم للديوان الوطني المهنيمشروع ري ذكي بمستثمرات فلاحية بوهران و مستغانم سينطلق في تجسيده سبتمبر القادمالجمهورية عبد المجيد تبون: التحضير لقانون جديد يعاقب بقوة المستولين على أراضي الدولةارتفاع صادرات الجزائر إلى أزيد من 25,9 مليار دولار منها 3,5 مليار دولار خارج المحروقاتالفرق بين الري بالغمر والري بالتنقيطإرشادات فلاحية: القشريات على أشجار الحمضياتإرشادات فلاحية: طرق تجفيف التين وفوائدهارشادات فلاحية:حشرة الزيتون القطنيةارشادات فلاحية:أهمية التسميد بالنسبة للنباتات