تربية المائيات: إطلاق أول مشروع جزائري لإنتاج الجمبري عالي الجودة في غليزان.

 تم إطلاق أول مشروع جزائري لإنتاج الجمبري ويتربع على مساحة 18 هكتار، بمنطقة واد رهيو بولاية غليزان، حسبما أفاد به، هذا السبت، صاحب المشروع، مجيد عبعوب.

وأوضح السيد عبعوب لـ/وأج، أن هذا المشروع يعتبر أول استثمار منجز من طرف شركة جزائرية خاصة لغرض التسويق التجاري للجمبري عالي الجودة، منتج باستخدام الأساليب والتقنيات العضوية، بعد المشاريع النموذجية المنجزة من طرف قطاع الصيد البحري والمنتجات الصيدية، لغرض البحث والتطوير، في كل من ولايات ورقلة وسكيكدة، والتي مهدت الطريق لمثل هذا النوع من المشاريع.

ويتمثل هذا الاستثمار، حسب السيد عبعوب، في مزرعة لإنتاج الجمبري، من نوع “فانامي” (ذو الأرجل البيضاء)، المعروف عالميا في شعبة تربية القشريات، مبرزا أن المشروع المنجز على مستوى محيط مرجة سيدي عابد في واد رهيو بولاية غليزان يتربع على مساحة 18 هكتار، بطاقة إنتاج نهائية تصل لـ 1.000 طن يتم بلوغها تدريجيا بعد ثلاث سنوات من النشاط.

كما أكد المستثمر أن المشروع يعتبر مبادرة جزائرية بنسبة 100 بالمائة من حيث إنجاز الدراسة التي تمت من طرف مكتب دراسات جزائري، موضحا أنها خضعت للمراجعة والتأشير من طرف المركز الوطني للبحث وتنمية الصيد البحري وتربية المائيات سنة 2019.

وتطمح المؤسسة، صاحبة المشروع، إلى توسيع هذا النوع من المشاريع إلى ولايات أخرى، بعد دخوله حيز الانتاج، مع بحث خطط للتصدير نحو عدة دول، يؤكد السيد عبعوب.

وبغرض نقل التكنولوجيا والخبرة وتكوين الموارد البشرية الجزائرية، تعاقدت المؤسسة الجزائرية “أكوا كونتينونتال”، صاحبة المشروع، مع مؤسسة أمريكية متخصصة في المفرخات والمزارع بهدف مناولة إنجاز المفرخ ونقل التقنية وتكوين فريق عمل جزائري للمشروع، لمدة سنة واحدة، كما تعاقدت مع شركة كورية جنوبية لتجهيز وتصميم هياكل مراحل التسمين مع نقل تقنيات “البيوميميكري” أيضا وتكوين الاطقم الجزائرية، لمدة 10 سنوات قابلة للتجديد.

وتم توقيع مذكرات التفاهم الخاصة بأجزاء المشروع مع الطرف الكوري سنة 2019 ، ومع الطرف الأمريكي سنة 2022 بالجزائر.

وبخصوص مرحلة الإنتاج، أوضح المسؤول انه وفقا للرزنامة الزمنية لمؤسسة الانجاز، سيدخل هذا المشروع مرحلة الانتاج والتسويق التجاري بداية من السداسي الثاني من سنة 2023.

وتبلغ كلفة هذا الاستثمار، حسب السيد عنان، 340 مليون دج، مشيرا انه يتضمن مفرخ وأحواض تسمين ومخبر بحث ومركز تكوين في تربية المائيات، فضلا عن اعتماده على أحدث التقنيات في التربية والمتمثلة في “البيوميميكري”.

وبالنسبة للنوع المستهدف من الجمبري والمسمى ” الفانمي البحري” ستتم أقلمته مع المياه العذبة، حيث جاءت فكرة المشروع بعد نجاح التربية التجريبية بولاية ورقلة في اطار الشراكة الجزائرية- الكورية منذ 2008، حسب ذات المسؤول.

وقامت الفرقة التقنية التابعة للمركز الوطني للبحث وتنمية الصيد البحري وتربية المائيات، من خلال المحطات التجريبية في سكيكدة وورقلة ب 10 دورات تفريخ وتسمين، تم خلالها انجاز البروتوكولات التقنية لأحسن طرق النقل والأقلمة وخصائص مياه التربية الملائمة للبيئة الجزائرية.

آخر الأخبار
فلاحة: هني يبحث مع السفيرة التركية سبل تعزيز التعاون الثنائيخنشلة: ربط 156 مستثمرة فلاحية بالطاقة الكهربائية خلال سنة 2022توجه نحو تطوير المساحات الزراعية بولايتي أدرار و ورقلةالجلفة: عملية نموذجية لإحصاء المساحات المزروعة بالحبوب باستخدام الطائرات بدون طيارنحو ربط 48 ألف مستثمرة فلاحيه بالشبكة الكهربائية في سنة 2023الاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين يثمن قرارات الرئيس تبون لدعم القطاع الفلاحيقطاع الفلاحة 2022: خطوات متسارعة نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي في عدة منتجاتعرض جديد حول تطوير صناعة الأسمدة في الجزائر وكذا شروط تسويقهاإبراز أهمية تثمين إنتاج الأجبان من حليب الإبل بقسنطينةتمنراست : أهمية تعزيز آليات الوقاية و مكافحة الصيد العشوائي للحيوانات البريةوزير الفلاحة يستقبل سفيرة السودان بالجزائر لبحث سبل تعزيز التعاون الثنائيقسنطينة: دعوة الى تعزيز دور المؤسسات الناشئة في استخدام الزراعة الذكية لتحقيق استدامة الأمن الغذائيوزير الفلاحة : النتائج الأولية لعملية إحصاء الثروة الحيوانية على كامل التراب الوطني ستكون نهاية ديسمبريوم دراسيا حول دور محطة الطاقة الشمسية العائمة في تعزيز الأمن الغذائي و المائيإرشادات فلاحية : صدأ أوراق القمحإرشادات فلاحية: طرق تجفيف التين وفوائده