فلاحو المنيعة يستغثون … غياب إستراتيجية التسويق أحد أبرز أسباب ندرة و غلاء البطاطا

و كان الفلاحون في مواسم سابقة تكبدوا خسائر كبيرة نتيجة غياب إستراتيجية واضحة في تسويق محاصيلهم من البطاطا , الأمر الذي جعل الكثير منهم يترددون في غرس البطاطا لمواسم أخرى بعد خسارة سجلوها في مواسم سابقة .

 فلاحو المنيعة يشتكون غياب إستراتيجية محكمة في التسويق و التحويل و التصدير اثر سلبا على سيرورة الإنتاج و خلق معوقات حقيقية لدى الفلاح . السيد ماطاطا النوري فلاح يفسر لنا أكثر حول هذا الموضوع .

1-كيف تشخص لنا مشكل التسويق الذي يعاني منه الفلاحون ؟

نحن نقوم بنقل البطاطا بالشاحنات من المنيعة إلى ولاية معسكر بقيمة 50000 دينار  , ثم نضطر لبيع البطاطا بسعر 20 دينار بالجملة و بالتالي الفلاح يعاني من الخسارة .لو أن الدولة تقوم بأخذ البطاطا من الفلاحين  ستحل مشاكله و تقضي على الخسارة التي يتكبدها الفلاح في كل موسم.

2– كيف ساهمت أزمة وباء كورونا في تفاقم مشكل التسويق ؟

كنا في السابق نبيع البطاطا إلى المطاعم  وهو ما كان يساهم و لو قليلا في حل مشكل الفائض الذي وقعنا فيه اليوم بسبب غلق المطاعم لدواعي صحية مرتبطة بوباء كورونا.و بهذه الوضعية نحن نتكبد خسائر كبيرة و نعاني من الديون في كل موسم فلاحي , الفلاح لا يستطيع الاستمرار بهذه الوضعية ينتج أجود أنواع البطاطا ولكنه ينهي الموسم بالديون.

 لو يتم تدعيم الفلاح من قبل الدولة سينتج أجود أنواع البطاطا , ويتنقل إلى الصحراء و إلى كل ربوع الوطن  و لكن بشرط أن تقوم الدولة بتسويق منتوجه من البطاطا .

3– غياب إستراتيجية واضحة للتصدير كيف أثر على إنتاجكم من محصول البطاطا ؟

لو يتم تصدير البطاطا إلى الخارج ستحل مشاكل الفلاحين , سعر البطاطا في الأرض هو حوالي 30 دينار فهي تحتاج إلى الأسمدة و البذور و الكهرباء و الفلاح لما يجهز له المنتوج  يبيعه 20 دينار, هل هذا معقول ؟ لا بد من إيجاد آليات حقيقية للتسويق من ابرزها التصدير .

4– كيف تجد إمكانيات منطقة المنيعة لوحدها في إنتاج مادة البطاطا لو توفرت الظروف المناسبة لذلك ؟

المنيعة تكفي حاجيات العالم لو تتكفل الدولة حقيقة بالقطاع الفلاحي انأ قدمت من معسكر إلى منطقة المنيعة لزراعة البطاطا لو أن الدولة تستثمر في زراعة البطاطا في هذه المنطقة ستكفي كل الجزائر و تصدر الفائض للعالم .

5– كيف عمق نقص المصانع التحويلية من أزمة الفلاح  ؟

نحن لا نملك في هذه المنطقة مصانع لتحويل البطاطا مثلا إلى رقائق أو غيرها , و هذا ما جعل إنتاجنا يواجه التكديس و إنهيار في الأسعار , لماذا لا توفر الدولة إستراتيجية واضحة لتشجيع الصناعات التحويلية , الفلاح رابح و صاحب المصنع رابح , و الدولة ايضا رابحة بتقليص فاتورة الإستراد و بتشغيل اليد العاملة و تدوير عجلة الإقتصاد في الصحراء و الجزائر عامة .

آخر الأخبار
مواصلة عملية تطهير العقار الفلاحي واسترجاع المساحات غير المستغلةالجزائر والمجر يتفقان على ترقية شراكتهما في المجال الفلاحيمحطة تحلية مياه البحر (وهران) : مخطط استعجالي لإنتاج 360 ألف متر مكعب يومياهبوب رياح قوية مصحوبة بعواصف على عدد من ولايات الوطنوزير الفلاحة عبد الحفيظ هني يأمر بالتكفل بكافة انشغالات المجلس المهني لشعبة الخضروات350 ملف استثماري لدى ديوان تنمية الزراعة الصناعية بالأراضي الصحراويةموارد مائية : إحصاء الابار غير المرخصة مع إمكانية تسوية وضعية أصحابهاشعبة الحليب: ملبنة جديدة تدخل حيز النشاط لتموين السوق المحلية بإيليزيمياه: 165 مليون متر مكعب من المياه منذ 5 نوفمبر بفضل الأمطار الأخيرةطماطم صناعية : إرتفاع الإنتاج بـ 17 بالمائة في 2021المنيعة: توقع إنتاج أزيد من 150 ألف طن من الذرة العلفية و13 ألف من البذورتجارة المقايضة-إيليزي: استلام 211 رأسا من المواشي من النيجرسدود: نسبة الامتلاء بلغت 58ر32 بالمائةالغرفةالفلاحية لولاية الجزائر: يوم تحسيسي إرشادي حول الاستعمال العقلاني للأسمدة و تحليل التربة لفائدة الفلاحينصلواتشي: الصيد في أعالي البحار يكتسي أهمية كبيرة في تعزيز الأمن الغذائي للبلادارشادات فلاحية: طرق قطاف أو حصاد الزيتونارشادات فلاحية:حشرة الزيتون القطنيةارشادات فلاحية:أهمية التسميد بالنسبة للنباتات