وزارة الفلاحة و التنمية الريفية تعزم غرس أكثر من 11 ألف هكتار من أشجار الفواكه الجافة و أشجار الرمان خلال موسم 2022-2023

تعتزم وزارة الفلاحة و التنمية الريفية غرس أكثر من 11 ألف هكتار من أشجار الفواكه الجافة و أشجار الرمان خلال موسم 2022-2023 الخاص بغرس الأشجار المثمرة و المقاومة للظروف المناخية الصعبة، حسبما أفادت به مسؤولة بالوزارة.

“نحن في أوج التحضيرات لموسم التشجير القادم الذي خصصناه لتطوير الأشجار المثمرة و المقاومة للظروف المناخية من خلال غرس 55ر11430 هكتار, ما يمثل 216ر2 مليون شجرة (مقابل 7ر1 مليون شجرة خلال موسم 2021-2022 الجاري)”, حسبما أوضحته لـ/وأج السيدة فاطمة خليل, من مديرية التنمية الفلاحية والريفية بالمناطق الجافة و الشبه الجافة بالوزارة.

و حسب شروحات السيدة خليل, ستخصص حملة 2022-2023, التي ستنطلق ابتداء من الثلاثي الرابع من العام الجاري, لغرس ألف و 532هكتار من أشجار الرمان, وأكثر من 4آلاف و 608 هكتار من أشجار اللوز, و أكثر من 4 آلاف و405 هكتار من أشجار الفستق الى جانب 537 هكتار من أشجار الجوز.

و أكدت ذات المسؤولة أن مردودية الاشجار الجافة ستسمح “بتقليص فاتورة استيراد المكسرات كما ستسمح بتحسين مستوى استهلاك الفرد الجزائري لهذه الفواكه المغذية”.

و أضافت أن الموسم القادم سيشهد أيضا غرس أشجار “الأرقان” على مستوى ستة ولايات جنوبية وهي : النعامة, البيض, تمنراست,أدرار, بشار و تندوف.

و نوهت ذات المسؤولة بالأهمية الاقتصادية لهذه الشجرة ذات القيمة المضافة والتي ستخصص لها مساحة اجمالية تتجاوز 347 هكتارا ما يمثل 69 الف و 450 شجرة.

و من جانب آخر، اشارت  ذات المسؤولة على الانخراط التام للسلطات العمومية في تجسيد حملة الغرس ل2022-2023، مؤكدة ان الوزارة تأخذ على عاتقها عملية الغرس بصفة كلية (جلب الأشجار لفائدة الفلاحين و غرسها)، “و ما على الفلاحين سوى تتبع المسار التقني و تعهد الشجرة لضمان نجاح غرسهم”.

و أوضحت بأن الهدف من هذه الإجراءات التحفيزية هو “جلب اكبر عدد من الفلاحين للانخراط في هذا البرنامج”.

و فيما يتعلق بنوع الأشجار المخصصة لهذا الموسم الجاري فقد عددت الكثير منها كأشجار اللوز، الكرز، التين، الرمان و الفستق الى جانب أشجار المشمش و الخوخ.

و حسب ذات المتحدثة، فقد تم غرس 1.113 هكتار ما يعادل 222 الف و 600 شجرة خلال الثلاثي الأول من العام الجاري و لا تزال العملية مستمرة الى نهاية السنة.

وإضافة الى تنويع الإنتاج الوطني من الفواكه و توفيره في السوق الوطنية، يهدف هذا البرنامج أيضا الى توسيع مساحات أشجار الفواكه لتحسين و رفع استهلاك الفرد الجزائري للفواكه, تقول السيدة خليل.

فضلا عن ذلك، نوهت المسؤولة بالآثار الاقتصادية لهذا البرنامج الذي سيسمح بخلق قطب لإنتاج المواد الفلاحية و تطوير الصناعات الغذائية و الذي “سيسمح بخلق الثروة و مناصب الشغل في هذه المناطق”.

آخر الأخبار
الصالون الدولي للفلاحة بمستغانم : مشاركة زهاء 200 عارض من 11 بلداتظاهرة "أقراست إكسبو" للفلاحة و الصناعة من 26 الى 29 أكتوبر بقسنطينةوزير الفلاحة عبد الحفيظ هني: نسبة نمو الانتاج الفلاحي بلغت31 بالمائةالرئيس تبون: الجزائر تتوفر على كافة الإمكانيات والوسائل لتحقيق الاكتفاء في شعبة الحبوبإجراءات عديدة في قطاعي الفلاحة و الصيد البحري من أجل تحسين الأمن الغذائيالوزير الأول يدشن البنك الوطني للبذورحملة الحصاد والدرس: عملية استقبال المحاصيل ستستمر إلى غاية 30 سبتمبر المقبلوزارة الفلاحة و التنمية الريفية تعزم غرس أكثر من 11 ألف هكتار من أشجار الفواكه الجافة و أشجار الرمان خلال موسم 2022-2023ذكرت وزارة الفلاحة، منتجي القمح و الشعير بإلزامية دفع كل محصولهم لتعاونيات الحبوب والبقول الجافةمنتج زيت زيتون جزائري يفوز بالميدالية الذهبية في مسابقة دبي الدوليةالمرصد الوطني للبيئة والتنمية المستدامة يوقع على اتفاقية شراكة مع منظمة الامم المتحدة للأغذية و لزراعة (فاو) لإنجاز مشروع بسلسلة جبال البيبانقانون المالية التكميلي ل 2022: منتجو الحبوب ملزمون ببيع محاصيلهم للديوان الوطني المهنيمشروع ري ذكي بمستثمرات فلاحية بوهران و مستغانم سينطلق في تجسيده سبتمبر القادمالجمهورية عبد المجيد تبون: التحضير لقانون جديد يعاقب بقوة المستولين على أراضي الدولةارتفاع صادرات الجزائر إلى أزيد من 25,9 مليار دولار منها 3,5 مليار دولار خارج المحروقاتالفرق بين الري بالغمر والري بالتنقيطإرشادات فلاحية: القشريات على أشجار الحمضياتإرشادات فلاحية: طرق تجفيف التين وفوائدهارشادات فلاحية:حشرة الزيتون القطنيةارشادات فلاحية:أهمية التسميد بالنسبة للنباتات